ما هو برنامج التوازن بين الذهن و الجسم ؟

“للحصول على حمل صحي فإن برنامج التوازن بين الجسم و الذهن هو الانسب والاكثر فعالية”

البروفسور الدكتور غورغان

إن إنجاب طفل سليم إلى العالم هو الغريزة الطبيعية والأساسية للبني ادم.

وصعوبة تنفيذ هذه الظاهرة الطبيعية يمكن أن يكون لها آثار سلبية على الأزواج، ولا سيما النساء.

وسواء كانت الوظيفة الإنجابية كافية أم لا، يقتصر ذلك على توقع المجتمع وعلى الأسئلة المتكررة منه, القلق، الحزن، الشعور بالذنب، عدم الحساس بالقيمة، الفشل، الإحباط، وأحيانا الشعور بالعار.
مما تنشأ منه من اختلافات بين الأزواج واختلافات في المنظور.
هل يا ترى انتم الحيدون الذين يمرون بهذه المشكلة ؟
الجواب طبعا كلا !
بشكل عام الأزواج الذين يواجهون هذه المشكلة, فإن توقعات الأسر بشكل مفرط الحاجة إلى معرفة كل التفاصيل في هذا الصدد، ومواقف الاستجواب

والتعليقات المؤلمة هي بالفعل يجعل الزوج ان يشعر بالسوء وعلما ان الحالة النفسية للزوجين مستائة مسبقا
خلال علاج اطفال الانابيب, يتم حقن الهرمونات للحصول على البيض, فحوصات الدم,مراقبة بالموجات فوق الصوتية, لعمليات الجراحية وحتى التفكير بهذا النحو يمكن أن يكون مفرط للأزواج.

على الرغم من كل هذا، إذا تم الحصول على نتيجة سلبية بعد العلاج, و إنه من الصعب التصدي لهذه الحالة. أحيانا يشعر الأزواج بالحاجة إلى ان يقولوا وداعا و ان الطفل يكون اسير لأحلامهم التي تمتلكه وليس الواقع
غايتنا

عدم القدرة على تحديد النتيجة مقدما, حيث تؤثر الضغوط الاجتماعية، و تزيد من الصعوبات العاطفية للأزواج, فإن طفل الانابيب هو المنفذ و الدليل للخلاص من هذه الاوهام و الكوابيس و جعل حلمكم لتصبحوا ابا و اما.

ضمان زيادة 30% في نجاح الحمل مع تقنية موازنة الذهن و الجسم

تطبيق تقنية التوازن في عيادة جورغان, ألحيوانات المنوية والبيض والجنين والرحم, تتم سواء بشكل فردي أو مع بعضها البعض.

حتى لو تم توفير التوازن على نضام الجهاز و الخلية, فمن الضروري عند التوازن بين العقل والجسم الاستمرارية في وتوفير حالة عاطفية متوازنة وإيجابية مع كل خطوة من خطوات العلاج

ضمن هذا البرنامج، في حين تعلم و تطوير تقنيات للخروج من حالة عاطفية سلبية، فتطور هناك أيضا صداقة صحية من شأنها أن تجعلك تشعر بالرضا وتشعر بالراحة طوال العملية.
مركز عيادة البرو فسور الدكتور تيمور غورغان